تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار انطلاق النسخة الثالثة لمهرجان كتارا الأروربي للجاز

انطلاق النسخة الثالثة لمهرجان كتارا الأروربي للجاز

تاريخ النشر :
03/11/2016
انطلقت أمس الأربعاء النسخة الثالثة من مهرجان كتارا الأوروبي  للجاز 2016  وسط حضور سفراء الدول المشاركة في المهرجان واقبال جماهيري غفير من مختلف الأعمار  والجنسيات العربية والأجنبية .

وكان سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا قد أوضح في وقت سابق قوله:  بعد النجاح الكبير الذي حققته النسختان السابقتان للمهرجان تأتي النسخة الثالثة بمشاركة أكثر من حيث عدد الدول وتنوع الفرق الموسيقية. وهذا يؤكد نجاح المهرجان والأصداء الجميلة التي حظي بها داخل وخارج قطر ، مؤكدًا  أن احتضان (كتارا) لهذه التظاهرة الموسيقية العالمية، يأتي إيماناً منها بأن مهرجان الجاز الأوروبي أصبح من أهم الملتقيات الإبداعية التي تعمل على نشر الثقافة الموسيقية بكافة أنواعها وألوانها. وأشار إلى ان الجمهور العربي والأجنبي بات ينتظر المهرجان بشوق وحماس ، لما وجدوه من أجواء موسيقية ساحرة ومميزة.

وقد أثنى كل من سعادة السيد ايريك شوفيليه سفير فرنسا وسعادة السيد غويدي دي سانكتيس سفير ايطاليا على جهود كتارا لتنظيم المهرجان الذي يمثل فرصة ثمينة لمحبي الجاز  لمواكبة عروضه المتنوعة .

وقد شهد اليوم الأول عرضًا مبهرًا لفرقة إيزا من فرنسا. .حيث قدمت موسيقى " بلوز روك" وهي  موسيقى  من جنوب الصحراء الكبرى  مع موسيقى الروك والنغمات الأفريقية، وقد امتعت الجمهور بثلاث مقطوعات ونغمات غير تقليدية، وأداء أكثر عصرية مقارنة ما سبقها من أداء مقترن بموسيقى جنوب الصحراء الكبرى.

 وتتميّز فرقة إيزا الثلاثية عن سابقاتها من الفرق الموسيقية الشهيرة، حيث تنتقل بموسيقى الطوارق بعيداً عن مسارها التقليدي، لتمزج أصوات الروك العصرية مع النغمات الأفريقية. يقود الفرقة عمر آدم، ويتمتع بشخصية قيادية، وتستحوذ فرقته على موقع متميز في أداء موسيقى الروك الصحراوية التي تحرك المشاعر. وينحدر قائد الفرقة من الطوارق في النيجر، وقد تعلّم الموسيقى على يد والديه. كما تأثر في طفولته بالفرق الموسيقية للطوارق مثل "تيناريوين" و"تاكريست ناكال".

وعقب وصوله إلى تولوز في فرنسا،  أسس عمر آدم فرقة إيزا مع كل من "ميناد موسوي" من الجزائر و "ستيفان جراتو" من فرنسا. وتتناول أغاني فرقة إيزا النيجر وثقافة الطوارق من خلال موسيقى ملتزمة تبعث الأمل.، اتخذت الفرقة إسمها من "إيزا" الحرف الأخير من أبجدية "تيفيناغ" وهي رمز للإنسان الحر والمقاومة (الأمازيغ). انطلقت موسيقى الطوارق من أغاديس في النيجر ثم إلى أزواد في مالي ومنها إلى العالمية، والآن تجسّد فرقة إيزا هذه الموسيقى الفريدة.

أما فرقة رباعي الدائرة الذهبية  من أيطاليا فقد امتعت الجمهور بمقطوعات ساحرة أخذت الجمهور إلى أجواء فينيسيا وروما ، وتفاعل معها الجمهور بالتصفيق الحار.

ويتواصل المهرجان ليقدم يوم غد الخميس عرضًا لفرقة ماريو لاجنها من البرتغال، و يتمتع "ماريو لاجنها" بمهارات متعددة، فهو عازف بارع على البيانو، وعند القاء نظرة سريعة على ألبوماته الغنائية، بدءً  بألبومه مع المغني "ماريا جواو"، نجد أنه أقرب أكثر إلى موسيقى الجاز، كما انه تأثر  بالموسيقى البرتغالية والإفريقية والبرازيلية، وكذلك البوب البريطاني والأمريكي.وقد تمكن  "ماريو لاجنها" من خوض غمار التجربة من تحويل الألحان الأصلية لأشهر الموسيقيين البولندين  إلى مقطوعات فنية جديدة تنفرد بموقعها المميز في عالم إبداعات "لاجنها".

أما فرقة ثري فال الألمانية التي ستقدم عرضها الموسيقي يوم الجمعة 4 نوفمبر  فتنتمي إلى أكثر الأجيال الشابة ابتكاراً على ساحة موسيقى الجاز في ألمانيا. وتعتمد على إثنتين من آلات النفخ الموسيقية وإيقاع، مع استثناء البيز التقليدي والآلات الوترية.

وتجوب فرقة ثري فل في مكتبة موسيقى الجاز وتنتقي منها فقط ما يبعث المرح والسعادة في نفوس أعضائها، الأمر الذي ينعكس بلا شك على جمهورها الذي يستمتع بإيقاعات موسيقية فريدة.

جدير بالذكر ان المهرجان يقام في السابعة مساءً خلف مبنى 5 بالحي الثقافي كتارا       ​

 

 الأخبار الموصى بها