تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار المعرض الايطالي سمكة خارج الماء في كتارا

المعرض الايطالي سمكة خارج الماء في كتارا

تاريخ النشر :
04/01/2016
بالتعاون مع السفارة الايطالية  تحتضن المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا معرض الفنان الايطالي كارلو روكي بيلانشيني "سمكة خارج الماء" و الذي سيتواصل لأسبوعين في المبنى 19 في الحي الثقافي كتارا برعاية مانويلا دي ليونارديس.

​​

وقد قام سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بافتتاح المعرض بحضور سعادة السيد غويدو دي سانكتيس السفير الإيطالي لدى الدولة و عدد من أصحاب السعادة السفراء ولفيف من الفنانين التشكيليين و الإعلاميين.

وفي تعليقه على المعرض أشاد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي بما يجسده هذا المعرض المتميز من أهمية بالغة في مدّ جسور التعاون الثقافي والفني بين قطر وإيطاليا من خلال عرض إبداعات المصور الفنان كارلو روكي بيلانشيني، وإتاحتها لجمهور كتارا  العاشق للفن والثقافة والمعرفة.

قائلا: إن كتارا وعبر احتضانها لهذا المعرض، تعمل على تقوية وتمتين  العلاقات الثقافية القطرية الايطالية، حيث نريد من هذه الفعاليات الثقافية والمعارض الفنية، أن تكون الصورة التي تحتذى في التعاون والتقارب بين شعوبنا، وذلك انطلاقاً من رسالة الحي الثقافي (كتارا) الإنسانية السامية والتي تهدف إلى تعميق الصلات والأواصر بين الشعوب، وإني على ثقة بأن التعاون في المستقبل القريب سيشهد المزيد من الإزدهار والتواصل والنماء.

و بيّن مدير عام كتارا أنّ عدسة الفنان المتألق استطاعت أن تنقل لنا، عبر الصور المختارة، جملة من المشاعر والأحاسيس التي استلهمها الفنان المبدع من لحظات الولادة، وما يكتنفها من حنين، موظفاً عنصر الماء الذي يمنح الإحساس بالسلام والصفاء، وهو ما يجسد رؤية فنية جديدة عالية الإحساس ، وتجربة تمتلك روح التجديد والإضافة والابتكار في مجال التصوير الضوئي التي تظهر خيال الفنان وإبداعه ومهاراته في توظيف أحد أبرز عناصر الطبيعة.

ومن جانبه قال سعادة السيد غويدو دي سانكتيس السفير الايطالي إنّه سعيد بأن تفتتح كتارا فعالياتها الثقافية للعام الجديد2016 بهذا المعرض المتميز الذي يبرز الجهد الذي بذله الفنان في تقديمه رؤيته الفنية المتميزة. و قال إنّ التعاون مستمر بين كتارا و السفارة الايطالية للتنسيق من أجل فعاليات قادمة.

ويتضمن المعرض قرابة 20 صورة مختارة حيث تَبرزُ شخصياتها (ومنها شخصيات عامة و أخرى مشهورة) بشكل مفاجئ ومسرحي جذّاب. ويشرح الفنان روكي  بيلانشيني علاقته باللوحات بقوله: "الماء هو العنصر الطبيعي الخاص  بي فهو يمنحني الإحساس بالسلام والرفاهية ويهدئ من وساوسي  و هواجسي. وليس من قبيل الصدفة أني من برج الحوت، أنا أحب كل ما هو سائل وما هو قابل للتحول ومع ذلك يحافظ على هويته وكينونته فيما يتغير شكله،إذ أحس أنّي أشبه الماء، أحب الألوان الزاهية وخاصة اللون الفيروزي والأزرق الغامق للماء.

ويضيف قوله: لقد تأثرت بنظريات أوتو رانك  التي طرحها في كتابه  " صدمة الميلاد "، فكل شخص يختبر أكثر صدمات حياته قوة وتأثيرا خلال لحظة ميلاده ،فليس بمقدور الإنسان ذكراً كان أم أنثى أن يتعافى تماماً من هذه الصدمة .لهذا دائما ما نتمنى العودة إلى أرحام أمهاتنا. وبهذا المنظور فإنّ كل نوع نمر به من أنواع القلق ما هو إلا تكرار للقلق الذي عشناه في لحظة ولادتنا، وبالطريقة ذاتها فإن كل متعة وبهجة اختبرناها ما هي إلا تكرار لتلك المتعة الأولى التي عشناها ونحن نطفو داخل أجساد أمهاتنا. وبتوسيع المفهوم  فإنّ بركة السباحة تمثل المشيمة التي تحتوي السائل الأمينوسي، وموضوع هذه الصور-المغمورة بالسائل الأمينوسي المحيط بالجنين – هو العودة إلى ما قبل لحظة الولادة والعودة إلى جنة عدن .

و عبّر الفنان الإيطالي عن سعادته الكبيرة بتقديم معرضه في كتارا مبديا إعجابه بما يختزنه المكان من قيمة ثقافية إنسانية سامية هدفها التقريب بين الشعوب و الثقافات. قائلا إنه لأول مرة يقدم هذا المعرض في قطر  في حين كان قد قدمه للجمهور الايطالي في ثلاث مناسبات. و إنه سعيد بالاستقبال الذي حظي به وما لمسه من ذوق فني راق لجمهور الحي الثقافي.

وتجدر الإشارة إلى أنّ المصور كارلو روكي  بيلانشيني قد بدأ في  إعداد معرض "سمكة خارج الماء" (بيسكي فور دي أكوا) منذ العام 2006 ,  حيث قام منذ ذلك الحين  بتصوير عدد من الشخصيات في مدينة تودي التاريخية والمنطقة المحيطة بها.

وتقوم فكرة اللوحات على تصوير  كل  فرد من هذه الشخصيات وهو بلباسه الكامل مغمورًا بالماء تماماً. والبعض تم تجسيده فيما كان يحمل أدوات عمله. وبين العامين 2006 و 2011 قامت  دار نشر "سكيرا " بنشر الصور التي التقطها بيلانشيني في كتاب خصص لهذه الصور "مونو غراف " وذلك برفقة نصوص لفيدريكو سارديلا،انطونيا مولاس، مالكوم بول، برايان لودوريتي . بعد ذلك قام روكي  بيلانشيني بالتقاط أكثر من خمسين صورة ملونة لأشخاص من عالم الفن والترفيه ومن بينهم  مارينا ريبا دي مينا، ليندسي كيمب وبينو سترابيولي.

وقد عرضت  لوحات  "سمكة خارج الماء" في العديد من المناسبات ومنها في العام  2012  وذلك بالتعاون مع"فوندازيون  جورجيو سيني في منطقة  معارض  "لابسينا " "البركة " في جزيرة سان جورجيو ماجيوري في مدينة البندقية. كما عرضت في العام 2013 وذلك خلال المعرض الفني المعماري الثالث عشر  "برعاية زيفا كراوس والتي يروج لها أمبرتو موريرا)؛ في أوراتوريو من   سان انطوميو ، تورجيانو (بيروجيا), وفي العام 2014  في صالة عرض "أكتا " الدولية في روما (برعاية ما نويلا دي ليونارديس ).  

و يذكرأن الفنان كارلو روكي بيلانشيني من مواليد 1973 في مدينة تودو وهو ينحدر من عائلة عرفت بصناعة الزجاج. وفي مسيرته الفنية تميّز برؤيته الفنية الفريدة التي عكست تأثره بتعاونه مع المخرج  بوبي أفانتي. وفي العام 2011 قامت دار نشر سكيراز  بنشر أول كتاب صور "مونوغراف " لروكي بيلانشيني "سمكة خارج الماء" ، بمشاركة فيدريكو سارديلا، انطونيا مولاس، مالكوم بول ,برايان لودوريتي ومع مقابلة أجراها فيدريكو سارديلا مع الفنان بيلا نشيني.

 

 الأخبار الموصى بها