تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار كتارا تنظم الملتقى الثامن للقيادات الاستراتيجية

كتارا تنظم الملتقى الثامن للقيادات الاستراتيجية

تاريخ النشر :
08/02/2017
عقدت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتـــارا الملتقى الثامن للقيادات الاستراتيجية تحت عنوان "نظرة شاملة عن منهجية موائمة الإستراتيجية"

وذلك بالتعاون مع مجموعة بلاديوم العالمية الشريك الاستراتيجي وبمشاركة نخبة من القيادات الاستراتيجية والمديرين التنفيذيين والمهتمين بتطوير الاستراتيجيات من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة في الدولة و خارجها.​

وفي الكلمة التي ألقاها في افتتاح أعمال الملتقى أكد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا أنّ انعقاد ملتقى القيادات الاستراتيجية "الثامن" اليوم يأتي مكملا للأهداف التي وقع تبنيها منذ انطلاقة الملتقى الاول، من خلال تحديد وتحليل أفضل الممارسات ونقل المعارف وتعميم التجارب الناجحة للعمل، وهو ما حققته الملتقيات السابقة التي عقدت في السنوات الماضية في الحي الثقافي كتارا، وتحولت إلى مظلة جامعة للقيادات العليا والمديرين التنفيذيين والعاملين في مجال الاستراتيجيات في قطر والمنطقة، للمشاركة والحوار والمناقشة وتعزيز المفاهيم المبتكرة في مجال صياغة الخطط الاستراتيجية وتنفيذها على أرض الواقع، سواء كانت تلك المرتبطة بالاستراتيجية الوطنية أو القطاعات الحكومية أو الخاصة.

مبينا أنّ ما يتميز به الملتقى في هذه الدورة هو مشاركة مجموعة من القيادات الاستراتيجية والتنفيذية في دول مجلس التعاون الخليجي وطرح عدة محاور للمناقشة في عدة مجالات أهمها مجال التعليم والصحة والثقافة بالإضافة إلى القطاع الخاص مع التركيز على دور المسئولية الاجتماعية وأبعادها في تنفيذ الاستراتيجيات إلى خطط عمل في القطاعات المؤسساتية وموائمتها مع الاستراتيجية الوطنية في الخليج 2030 م.   

وفي هذا السياق أوضح أن الملتقى في هذه الدورة يطرح  جانب المسؤولية الاجتماعية لأنها تعد من أهم القطاعات التي تملك القدرة على المساهمة الكبيرة في تحقيق التنمية في المجتمعات، وباتت لها حظوة وحضور وتفاعل اقليمي وعالمي.

وقال مدير عام كتارا إنّ الرهان اليوم يكمن في تحقيق قفزة نوعية في أعمال القطاعات الحكومية والخاصة في المجتمعات الخليجية والعربية، من حيث التوسع والتنوع بشكل أكبر في مسار المسؤولية الاجتماعية، الذي بدأ يأخذ زخما وانتشارا في السنوات الأربع الماضية، وإطلاق برامج وطنية للاهتمام بهذا القطاع والقيام بمبادرات ومشاريع سنوية قابلة للقياس بمؤشرات علمية تعمل عليها مراكز الدراسات والبحوث؛ لقياس مدى كفاءة المسؤولية الاجتماعية وتكاليف الإسهام في البرامج التعليمية والثقافية والرياضية والخيرية والتدريب والتطوير ومشاريع التوعية الاجتماعية، ومدى فاعلية المخرجات على تنمية المجتمع.

و تأكيدًاعلى أهمية هذا الملتقى الذي تحرص كتارا على انعقاده سواء في قطر أو في الولايات المتحدة الأمريكية  بالتعاون مع شريكها الاستراتيجي مجموعة بلاديوم العالمية  The Palladium Group، قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي إنّ  حرصنا على استمرار مثل هذه الملتقيات يأتي بعد استشعارنا لنجاح مؤشرات القياس التي تتبناها المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا ، من خلال استعراض الخطط الاستراتيجية في القطاعات المختلفة وتفعيل ورش العمل (Round Table Conferences)، والتركيز على تبادل الخبرات ونقل التجارب وتنفيذ الاستراتيجيات وربطها بالمؤشرات القياسية وإتاحة الفرصة لجمع كبار المسؤولين والمديرين التنفيذيين والمهنيين المتخصصين في مجال الاستراتيجية والأداء في قطر والخليج وبمشاركة نخب وقيادات تنفيذية من مختلف انحاء العالم، لمناقشة واعتماد أفضل الممارسات ذات الصلة بقطاعتهم المختلفة والمتعددة والاختيار المفضل من بين بدائل استراتيجية لمواجهة موقف استراتيجي تتعلق بالرؤية والأهداف تجاه الفرص والمخاطر ونقاط القوة والضعف.

ومن جانبه، أكّد  الدكتور خالد الجابر  رئيس الملتقى الثقافي في كتارا أنّ الملتقى الثامن للقيادات الاستراتيجية يتميز  بالتجديد و الانفتاح و توسيع المشاركات على مستوى خليجي ودولي قائلا إننا  نهدف من خلالها إلى نقل التجارب و صياغة الخطط الاستراتيجية و تنفيذها على أرض الواقع سواء كانت المرتبطة بالاستراتيجية الوطنية أو القطاعات الحكومية أو الخاصة.

مبينا أنّ عملية صناعة  المستقبل ليست بالأمر السهل، وهي تحتاج إلى إدراك ماهيتها وكيفية تسخير الموارد المتاحة و المستقبلية، واعتماد الابتكار والاستثمار في العقول المفكرة نهجًا و طريقا للنجاح والتقدم، إضافة إلى الاطلاع على تجارب الآخرين في عمليات  استشراف المستقبل و صناعته، و العمل على وضع رؤية مستقبلية فاعلة و تحقيق أهدافها بمؤشرات قياسية واضحة المعالم، و لا شك أنّ كل هذا يتحقق إلّا بامتلاك العلم و الثقافة بمفرداتها المختلفة وتطوير الوعي والمعارف في المجالات الأساسية كافة، لتطور و تقدم المجتمعات و الدول..

وأشار الدكتور الجابر إلى أنّ هذا الملتقى  جاء ليؤكد أهمية تبادل الخبرات والأفكار و التجارب حول المستجدات في ميدان القيادة و التغيير الاستراتيجي  في ظل التحولات  العالمية و الاقليمية و المحلية في المجالات الثقافية و الاقتصادية التعليمية و التقنية المتسارعة من حولنا، و تأثيرها المتوقع في مستقبل قيادة المؤسسات و المنظومات سواء كانت الحكومية أو الخاصة و تطويرها إلى الافضل.

وفي الورقة التي قدمها، قال الدكتور "فارلي كليجهورن"رئيس الممارسات الصحية في مجموعة "بالاديوم" للاستشارات: "تعد هذه هي المرة الأولى التي نضيف الصحة إلى ملتقى القيادات الإستراتيجية، نظراً لأن الصحة تختلف عن الاستراتيجية والتنفيذ، فهي نظام ينبغي تنفيذه، بمعنى أنها أنظمة عمل معتمدة. وأضاف، من بين الأسباب التي دفعتنا لتضمين الصحة هذا العام هو أن هناك الكثير من أوجه الاعتماد المتبادل في داخل قطر والتي ينبغي إدارتها بشكل سليم بهدف إنجاز أهداف الدولة في قطاع الصحة."

جدير بالذكر أن الدكتور "فارلي كليجهورن" يتمتع بخبرة تزيد على ثلاثين عاماً في تنفيذ برامج البحوث والتنمية الصحية الدولية، ويعد من روّاد الفكر في مجال الأمراض الانتقالية، وإعداد الأنظمة، كما أنه متخصص في مجال الوبائيات.

أما السيد "باولو سيرا إي سيلفا" المدير الإقليمي لتنفيذ الاستراتجيات بالشرق الأوسط فتناول كيفية تنفيذ الاستراتيجية للحكومات والقطاعات المختلفة قائلاً:  نحن نعمل على إعداد خطة تسهل على الحكومات إضافة القيمة لمواطنيها. ونضع نصب أعيننا رؤية قطر الوطنية 2030،. ونشير هنا إلى أن الاستراتيجية تغطي كافة القطاعات بما في ذلك الصحة والتعليم والثقافة والقطاع الخاص وكذلك المسؤولية المجتمعية للمؤسسسات، والقطاع الحكومي."

جدير بالذكر  ان "باولو" يتولّى قيادة أعمال استشارات الاستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط من دبي بعد 10 سنوات من العمل في مجال الاستشارات في أوروبا وأمريكا الجنوبية. وتشمل الخبرات التي يتمتع بها "باولو" كامل دورة تنفيذ الاستراتيجية بدءاً من صياغتها إلى التنفيذ مروراً بالمراقبة وتوفيق الاستراتيجية.

 

وقد شارك الدكتور شادي خوندنه ، عن موضوع المسؤولية الاجتماعية  والمبادرات التطوعية، وكيفية الربط بين رؤى الدول والرؤى المحلية  في تطبيق الأعمال المجتمعية التي تساهم في التنمية المستدامة ، مقدمًا عدد من التجارب الخاصة بالبرامج المعرفية وبرامج التبادل الثقافي مابين السعودية والخليج ومابين الخليج والعالم العربي و العالم الاكبر ، كما تحدث عن مبادرات شبابية تمت على أرض الواقع ، وتطرق إلى بعض  الأهداف الدولية فيما يخص رؤى الأمم المتحدة التي وقعت عليها العديد من الدول العربية وكيفية تحويلها الى أعمال تطبيقية  حقيقية يستفيد منها المجتمع وتكون ذات فائدة مستدامه للأجيال القادمة.

وعن أهمية المتلتقى قال:" لكل ملتقى أهدافه وشعاره الذي انطلق به وكذلك ابعاده، مؤكدَا أن ملتقى القيادات الاستراتيجية من افضل الملتقيات، إذ جمع القطاع العام مع  القطاع الخاص وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، مضيفًا أنه طرح  تجارب مختلفة سواء من الخليج أو من دول العالم  فكانت فرصة لتبادل الخبرات" ،

أما الاستاذ خالد السيد المشرف العام على جائزة كتارا للرواية العربية فتحدث عن الاستراتيجية الثقافية في دول الخليج بشكل عام متطرقا إلى قطر ومراحل تشكل المشهد الثقافي فيها، وصولا إلى وجود المؤسسات الثقافية والمعرفية مثل المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا ،ومؤسسة قطر ،وهيثة متاحف قطر ، والدعم الكبير الذي تقدمه هذه المؤسسات للساحة الثقافية في قطر ،  كما تحدث عن رؤية قطر 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية 2011و2016 وكذلك الاعداد في استراتيجية 2017 و2022، وتقيم المرحلة الأولى منها.

أما  ورقة الدكتور خالد المزيني منسق برنامج دراسات الخليج  في قطر. فتناولت موضوع العلاقة بين الاقتصاد المعرفي و التعليم  وأوضح أن دول الخليج تتجه نحو الاقتصاد المعرفي، منوها إلى ضرورة  الاهتمام بالبحث العلمي  في التعليم العالي الذي يبنى على الابداع والابتكار، والذي يعتبر  فعليًا الإقتصاد المعرفي، وأشار إلى أن أهمية هذه الملتقيات تكمن في التجمع الذي يكون بين القيادات وأصحاب القرار الذين لابد أن يكون لهم وعي ودراية في مختلف المجالات، حيث بات من الصعب أن تفصل المجالات عن بعضها، فعلى سبيل المثال لاتوجد صحة دون تعليم ولا يكون التعليم إلا بزيادة المعارف حول مجالات عدة.

و بدوره، قال الدكتور عز الدين بخيت رئيس قسم إدارة الأعمال و عضو لجنة التخطيط الاستراتيجي في كلية المجتمع في قطر إنّ كلية المجتمع كليةً ناشئة و هي تنمو بسرعة و لذلك فإنّ التخطيط الاستراتيجي بالنسبة لنا مهم جدا  حتى نقيّم أداء الكلية في الثلاث سنوات القادمة . و أضاف قائلا: لقد سبق لي أن حضرت قبل شهر ورشة عمل نظمتها كتارا بالتعاون مع مجموعة بلاديوم العالمية وكانت مفيدة جدا في  توضيح الفهم وتقنيات التخطيط الاستراتيجي. ولذلك فإني سعيد جدا بالانضمام إلى جلسة اليوم  التي ستعطينا منهجية كاملة لموائمة الاستراتيجية.

و تجدر الإشارة  إلى أنّ المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا  قد دأبت منذ انطلاقة استراتيجيتها الخمسية و العمل بها على إطلاق المبادرات و المشاريع الثقافية الخلاقة و الجوائز و المهرجات وهي سعت  من خلال ما تنظمه من منتديات وملتقيات كملتقى كتارا الثقافي  على إنشاء مظلة تجمع المثقفين و القيادات الواعدة و العقول المفكرة،و الخبراء و الرواد و المعنيين لمناقشة أهم القضايا المتعلقة بمجلاتهم و قطاعاتهم، بالاضافة إلى التعريج على جانب المسؤولية الإجتماعية ودورها في المنظومة  المؤسساتية و استعراض أفضل الممارسات و طرح الحلول  لمواجهة التحديات

ويذكر أنّ ملتقى القيادات الاستراتيجية في قطر قد تأسس العام 2012م تحت رعاية الدكتور كابلان و الدكتور نورتون، المعروفين حول جميع أنحاء العالم بمساهمتهم في الإدارة الاستراتيجية وكأكثر الشخصيات التي أثرت في التفكير الاقتصادي في العالم، بالإضافة إلى ابتكارهم بطاقة الأداء المتوازن والتي صنفت كأهم الأدوات في الإدارة خلال الخمس وسبعين سنة الأخيرة..

 

 الأخبار الموصى بها