تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار كتارا تحتفل بالوطن لليوم الثاني على التوالي وتستقطب جمهورا غفيرا

كتارا تحتفل بالوطن لليوم الثاني على التوالي وتستقطب جمهورا غفيرا

تاريخ النشر :
20/12/2015
الدكتور السليطي: في كل عام نسجل مشاركة أعلى من الأعوام الماضية مما يؤكد نجاح كتارا في جذب الجمهور

واصلت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا فعالياتها لليوم الثاني احتفالا باليوم الوطني تحت شعار هداتنا يفرح بها كل مغبون مستقطبة أعدادا غفيرة من الجمهور بفضل ما رصدته من أنشطة و فعاليات متنوعة و ثرية تجاوزت 48 فعالية موزعة على مختلف أرجاء الحي الثقافي كتارا.

وفي هذا السياق، قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي إنّ احتفالات كتارا باليوم الوطني لهذه السنة تتميز بمشاركة أكبر عن الاعوام الماضية من مختلف الوزارات و المؤسسات و المراكز و الجمعيات  وهو ما يؤكد نجاح كتارا في جذب الجمهور الذي لاحظنا أنه موجود منذ ساعات الصباح على مدى يومين متتابعين ناهيك عن الجمهور الكبير الذي تابع الفعاليات التي سبقت يومي 18و19 ديسمبر على غرار الورش و المعارض المتنوعة.

وأضاف أن الاقبال الجماهيري الكبير الذي شهدته كتارا بهذه المناسبة الوطنية يضاعف حجم المسؤولية لدينا لتقديم الأفضل الذي يليق بما تستحقه قطر و شعبها. فالاقبال كان حاشدا ليس من القطريين فحسب بل أيضا من المقيمين و السياح الأجانب و الإخوة الخليجيين من الدول المجاورة الذين حرصوا على مشاركتنا الاحتفال باليوم الوطني وهذا لم يأت من فراغ بل بما يحملونه من حب تجاه بلدنا وما ارتيادهم للحي الثقافي كتارا إلاّ لأنه وجهة سياحية وثقافية بامتياز.

إقبال كبير على مختلف الفعاليات

وقد لاقت مختلف العروض الفنية و الاستعراضية إقبالا جماهيريا غفيرا،غير أنّ كورنيش كتارا كان الوجهة الأولى للعديد من العائلات القطرية و المقيمة حيث نظمت فيه العديد من الأنشطة والفعاليات فكانت الخيم التراثية منها خيمة جمعية القناص و بطولة القلايل بالاضافة إلى جناح خاص بالمركز الثقافي للطفولة  بالاضافة إلى فعالية أكاديمية قطر للقادة وغيرها من الجهات والمؤسسات التي قدمت فعاليات متنوعة و جذبت كل منها جمهورا غفيرا خاصة من الأطفال.

وقد أبدى الجمهور إعجابه بعدة عروض ومن بينها العروض العسكرية التي قدمها الحرس الاميري أو التي قدمتها القوات المسلحة القطرية  و التي قابلها الحضور بالكثير من التشجيع و التصفيق نظرا لدقتها وجماليتها فضلا عن الأجواء الحماسية التي أشاعتها. ومن العروض التي حازت على إعجاب الجمهور نذكر سباق هدد السلوقي حيث اصطف الناس بكثافة على جنبات المضمار ليشاهدوا هذا النوع من السباقات الحماسية التي ترتبط بعملية الصيد منذ القديم فكانت فرصة لإحياء هذا الصنف من التراث البري القطري و الخليجي.

كما نظمت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا العرضة القطرية و التي حازت بدورها على إعجاب الجمهور.والعرضة هي عبارة عن رقصة شعبية تؤدى في أوقات الاحتفالات و الأعياد و يتم فيها التغني بأبيات شعرية وأناشيد مع استخدام للسيوف بحركات معيّنة، كما يتم استخدام أنواع مختلفة من الطبول، وفيها يرتدي مؤدوا العرضة زيّاً خاصاً.

كما كرّم مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية عمال كتارا،وفي هذا الإطار قالت السيدة مباركة المري مديرة المركز :لقد ارتأينا هذه المرة أن نكرم 100 عامل في كتارا ضمن برنامج الوجبة الإجتماعي و الذي يعمل على دعم ملف قطر2022 حيث نتولى كل شهر تكريم 100 عامل في مختلف الجهات العاملة في الدولة. ونظرا لتواجدنا في الحي الثقافي كتارا للاحتفال باليوم الوطني اخترنا هذه المرة أن نكرم عمال كتارا ب100 وجبة و100 هدية  بالاضافة الى جوائز أخرى يتسلمها العمال بعد مسابقات من شأنها أن تغمر قلوبهم بالسعادة و الفرح الذي يعيش فيه كل من يعيش على أرض قطر من المواطنين و المقيمين الفرح و السرور.

كما شارك الجمهور الغفير في  اطلاق عدد كبير من البلالين باللونين العنابي و الأبيض ليتابعها وهي تبتعد في الفضاء البعيد لتكون عنوان فرح لكل من يعيش على أرض قطر من مواطنين ومقيمين. وجذبت عروض فريق الأدعم للدراجات النارية اهتمام الحضور  حيث قدم فقرات إرشادية للجمهور عن طرق قيادة الدراجات بالاضافة الى استعراضات جميلة ومبهرة. كما شهد الحي الثقافي كتارا عرض سيارات كلاسيكية مختلفة الألوان و الأحجام وزعت على عدة نقاط.

و كان لسوق كتارا على شاطئ كتارا و الذي تم افتتاحه مؤخرا حضورا بارزا حيث استقطب جمهورا كبيرا لتنوع أقسامه و أجنحته و منها: المقتنيات، انتيك، السيراميك، الخزف، الملبوسات، الفن الإسلامي، زجاجيات، خوص، مأكولات، ألعاب، هدايا، تحف ورواق كتارا للكتب المستعملة..

كما  نظم مركز قطر للتراث والهوية على كورنيش (كتارا) مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتميزة احتفالا باليوم الوطني ، حيث تضمنت على عروض حية ومسابقات تراثية أقيمت على مسرح المركز بشاطىء (كتارا)، وشهدت تفاعلا كبيرا من قبل الجمهور والأطفال  ، وتناولت هذه المسابقات العديد من الأسئلة التي تتعلق بالتراث والهوية والعادات والتقاليد القطرية الأصيلة ، بالإضافة الى فقرة (الرواي ) وهي الفقرة الأمتع للأطفال ، إذ نجح المركز باستقطاب الأطفال من مختلف الفئات العمرية ليستمعوا الى القصص القطرية القديمة المستمدة من الموروث الشعبي (الحزاوي) والتي كانت تروى على لسان أجدادنا وأبائنا الأولين ويشاركهم الراوي بعدها ببعض الأسئلة من وحي القصة، كما اشتملت الفعاليات على عروض الفرقة الترفيهية التي استمتع جمهور (كتارا ) بأدائها وفقراتها الحية الشيقة التي أضفت جوا من السعادة والبهجة على المكان، تخللها مسابقات وأسئلة، شارك فيها الجمهور ليحصل الفائزين على الجوائز القيمة، أما عرض (قطر هويتي) فهو يحاكي الهوية القطرية من خلال صور وفيديوهات من ذاكرة التراث القطري القديم الذي يعرض العادات والتقاليد الأصيلة لأهل قطر بشقيه البري والبحري ويغطي مختلف المجالات كالتعليم واللباس والصيد والزواج، وذلك بهدف تعزيز الهوية الوطنية لدى الناشئة ويحيي في نفوسهم الموروث الشعبي، بطريقة حضارية وأسلوب شيق ومثير يناسب مختلف الأعمار والفئات، من خلال عرضه على شاشة كبيرة يرافقه الراوي بصوته وحضوره شارحا للجمهور تفاصيل العرض.

كما احتوت فعاليات جناح مركز قطر للتراث والهوية على عرض مسرحي بعنوان ( أم أحمد وأبو أحمد) وهو عبارة عن فقرات مسرحية تجسد الحياة القديمة من عادات وتقاليد وموروث شعبي يسلط الضوء على حياة الأباء والأجداد سواء من خلال ملابسهم وأزيائهم القديمة أو لهجتهم المحلية،  ويقدم العديد من صور الماضي وكيف تطورت الحياة القديمة وصولا الى حياتنا المعاصرة ،  ويستنتج من خلال الحوار الذي يتم طرحه على الجمهور للتفاعل العديد من العناصر التراثية الجميلة،  ليتم توزيع الهدايا والجوائز على الجمهور، حيث جاءت هذه الفعاليات انطلاقا من دور المركز في رعاية وحفظ واحياء التراث وتأصيل القيم القطرية من خلال ابراز الهوية الوطنية وتعزيزها لدى الناشئة والشباب وغرس الحس الوطني لديهم .

أما ركن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان ، فقد قدم لجمهور (كتارا) كتيبات تعريفية عن أنشطة المركز والمؤتمرات التي يعقدها والأنشطة الحوارية المتنوعة التي تشمل أنشطة شبابية ورحلات ترفيهية ومعسكرات ثقافية وعلمية ، بالاضافة الى تعريفهم بأهدافه التي تعمل على ترسيخ التعايش السلمي.

 وأعرب الدكتور محمادي علي مسؤول الجناح عن سعادته بالمشاركة في احتفالات (كتارا) باليوم الوطني معربا عن شكره للقائمين على مؤسسة الحي الثقافي لما يبذلوه من جهود عظيمة توفر أجواء مثالية لتحقيق التعايش بين الأديان والتواصل بين الشعوب والتقارب بين الثقافات .

 

زوار كتارا

​​   من جهة أخرى ، أعرب ضيوف وزوار الحي الثقافي عن فرحهم الكبير وسعادتهم البالغة بالاحتفالية المتميزة التي نظمتها (كتارا) بمناسبة العيد الوطني لدولة قطر، معبرين عن شكرهم وتقديرهم للمؤسسة العامة للحي الثقافي لما بذلته من جهود استثنائية وقدمته من مفاجآت مذهلة ، لتخرج هذه الاحتفالية بهذا التميز والنجاح وتعبر بصدق عن تطلعات وآمال الجمهور الواسع والمتنوع من مواطنين ومقيمين وضيوف من خارج البلاد باليوم الوطني للدولة.

وأشار زوار (كتارا)  إلى أن جميع ما تتضمنه من فعاليات متنوعة وفقرات تراثية وفنية وأنشطة هادفة تعبر عن حب الوطن وقائده المفدى حضرة صاحب السمو ، كما أشاد ضيوف (كتارا) من دول مجلس التعاون الخليجي الذين حرصوا على الحضور مبكرا لمشاركة أفراح أهلهم وأخوانهم في قطر بهذه المناسبة الكريمة ، مؤكدين أن الاحتفال باليوم الوطني في كتارا له نكهة مميزة ومذاق خاص ،

وفي هذا الاطار ، ابدى السيد حاتم عبد الله الشمري (زائر من المملكة العربية السعودية ) اعجابه الشديد بالفعاليات والأنشطة التي اشتمتلت عليها احتفالية (كتارا) باليوم الوطني، قائلا : " لقد أتيت الى قطر لحضور فعاليات اليوم الوطني بكتارا بناء على رغبة زوجتي ، وكم أثار اعجابي الاحتفاء الجميل الذي أحاطنا به الشعب القطري الشقيق والأصيل منذ أن عبرنا نقطة الحدود بين البلدين ، لتتوج فرحتي الممزجة بكل مشاعر الدهشة والاعجاب خلال زيارتي لكتارا هذا الصرح الحضاري العظيم الذي لم أشاهد بجماله ورعته وبهائه في أي بلد آخر ، أما عن فعاليات اليوم الوطني فلا يمكنني أن أصف جمالها وروعتها ،ويكفي أن أقول أنني حضرت اليوم فعالية لم أشهد لها مثيلا في حياتي وهي تكريم العمال من قبل مركز الفيصل للمسؤولية الاجتماعية ، فهذه المبادرة العظيمة الدلالات والعميقة المعاني تركت في نفسي أجمل الأثر والانطباع عن شعب أصيل وكريم يحمل في طياته قيم انسانية نبيلة تطغى على أي شيء في شخصيته الراقية .

وبدوره ،  أشاد السيد أحمد سلامة (طبيب مصري) بالاعداد الجيد التي تشرف عليه (كتارا) في تنظيم واخراج هذه الفعاليات بالشكل اللائق والمناسب والمنسجم مع مناسبة عظيمة وغالية على قلوب الجميع ، مضيفا أنه يحرص كل عام على اصطحاب أطفاله وأسرته الى احتفالية كتارا باليوم الوطني ، لما تتميز به هذه الفعاليات من توفيرها لأجواء الفرح والسرور والبهجة ، وحتى يتعرف أطفالنا عن المعاني الجميلة والقيم النبيلة التي يجسدها اليوم الوطني من خلال اطلاعهم على العديد من الأنشطة والعروض التراثية التي تغرس في نفوسهم حب الوطن والتغني بتاريخه وما فيه من أمجاد مشرقة .

أما السيد مهنا حسن ( موظف قطري ) فقد أعرب عن أعجابه الكبير بما تحتويه الأجنحة المشاركة في فعاليات (كتارا) باليوم الوطني وخاصة خيمة (اوريدو) التراثية التي جمعت التراث القطري الذي يتعلق بحياة أهل قطر في البحر وبالبر ، موجها أجمل التهاني والتبريكات الى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى والى سمو الأمير الوالد والشعب القطري الوفي بهذه المناسبة العظيمة متمنيا دوام الرفعة والازدهار للوطن المعطاء .

أما السيد هاري (من الصين ) فقد عبر سعادته بمشاركة أبناء قطر احتفالهم بهذه المناسبة الكريمة ، مؤكدا أنه يكن للشعب القطري كل الاحترام والتقدير ، وأعرب عن فرحته بالاطلاع على مختلف جوانب التراث القطري والهوايات المتعلقة به من الصيد بالصقور الى ركوب الجمال ، وأبدى اعجابه الشديد بما يتميز به الشعب القطري من أصالة ووطنية وحب وانتماء لبلدهم وتاريخهم ،

وفي السياق ذاته، أثنى السيد كريتس (مقيم من الولايات المتحدة الامريكية ) على الجهود الكبيرة التي تبذلها ادارة (كتارا) للجمهور والضيوف ، معربا عن شكره وتقديره على حسن التنظيم مشيدا بالفعاليات وتعددها وتميزها والتي تشمل جميع الفئات والشرائح وتحتوي على الفقرات الثقافية والتراثية والترفيهية التي ترسخ في النفوس أجمل القيم الانسانية كالكرم والسخاء  والاحتفاء بالضيوف ، وتنشر أجواء الفرح والسعادة والسرور في قلوبهم ،

وتجدر الإشارة إلى أنّ الحي الثقافي كتارا قد احتضن العديد من الفعاليات المتنوعة في احتفالات اليوم الوطني توزعت على مختلف أرجائه و جذبت إليها جمهورا متنوعا و غفيرا وهو ما يؤكد أنه صرح ثقافي و سياحي بامتياز.

 

 الأخبار الموصى بها