تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار انطلاق دشة مسابقة (المينّى) من شاطىء كتارا

انطلاق دشة مسابقة (المينّى) من شاطىء كتارا

تاريخ النشر :
26/04/2018
    انطلقت اليوم (الخميس) على شاطىء كتارا، دشة النسخة الرابعة لمسابقة المينّى للغوص على اللؤلؤ والخاصة بالأطفال، وذلك بمشاركة 117 متسابق تترواح أعمارهم بين (10 إلى 14 عاماً) توزعوا على 7 محامل تقليدية .

وتأتي هذه المسابقة في إطار جهود كتارا المتواصلة في الاهتمام بالتراث القطري، وتشجيع الأبناء والأحفاد على التمسك بموروثهم البحري الأصيل والتعرف على كافة تفاصيله .

 

وكانت مراسم الدشة قد بدأت في الساعة الرابعة مساء بعد تجمع النواخذة الصغار وتقسيمهم إلى 7 فرق يرافق كل واحد منها نوخذة ومجدمي ورضيف، حيث استمعوا إلى التوجيهات والإرشادات اللازمة المقدمة من قبل السيد مبارك الهاجري رئيس اللجنة المنظمة للمسابقة، والخاصة بدعاء الركوب وأداء الصلاة والتقيد بتعليمات اللجنة واتخاذ التدابير المتعلقة بالسلامة، ثم أخذ كل مشارك من الفرق المشاركة موقعه على ظهر المحامل التقليدية، لتنطلق باتجاه جزيرة السافلية موقع المنافسات التي ستتواصل حتى السبت وهو اليوم الذي سيشهد عودة المحامل والفرق المشاركة إلى شاطىء كتارا في قفّال تراثي يشارك فيه أهالي المتسابقين في تقليد تراثي جميل يستعيد تقاليد الآباء والأجداد ويوثق علاقة الجيل الجديد بالبحر.

من جهته، قال مبارك الهاجري رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة المينى :" إن المنافسات التي تشمل الغوص على اللؤلؤ على عمق متر ونصف ستستمر حتى الغروب، لتتواصل الجمعة بين الساعة الثامنة صباحا وحتى المغرب، تتخللها فترة استراحة وغداء وأداء صلاة الجمعة التي ستقام في جزيرة السافلية، مشيرا إلى أنه سيتم تعليم الأطفال المشاركين في المسابقة على ملامح هامة من التراث البحري القطري، وتدريبهم على الأعمال التي يقوم بها البحارة على ظهر السفينة كخطفة الشراع، بالإضافة إلى تعريفهم بالمحطات المضيئة التي يزهو بها تاريخنا البحري الإسلامي، وربط هذه الجوانب المشرقة بقيمنا وأخلاقنا الدينية، باعتبارها جزءا من الهوية الثقافية والدينية التي ينبغي غرسها في نفوس أطفالنا .

وأعرب الهاجري عن ثقته بأن جميع الأطفال المشاركين يتصفون بروح التحدي والمغامرة ويتحلون بالعزيمة الصلبة والجد والمثابرة ، وأنهم على قدر المسؤولية التي ستلقى على عاتقهم ، مؤكدا أن البحارة الصغار سيكونون نواخذة المستقبل .

وأضاف أن السبت سيشهد اعلان النتائج والعودة حيث سيتم حفل (القفال) على شاطىء (كتارا) احتفاء بعودة المتسابقين يشارك فيه الأهالي ، مؤكدا أن مسابقة المينّى هي رحلة تربوية تغرس لدى الأطفال والناشئة قيمنا الاسلامية وعاداتنا الأصيلة المتعلقة بتراثنا البحري ، بالإضافة إلى ما توفره المسابقة من مهارات عملية وخبرات ميدانية يكتسبها الطفل خلال ممارسته لمهنة البحارة سواء من خلال تجربته للغوص على اللؤلؤ أو إلمامه بجميع الجوانب التي تتطلبها هذه المهنة العريقة.

يذكر أن الأطفال المشاركين بالنسخة الرابعة لمسابقة المينى قد اجتازوا أول  أمس الاختبارات التي أجرتها اللجنة المنظمة والتي شملت اجادتهم للسباحة لـ20 مترا والقدرة على الطفو لـ30 ثانية فوق الماء، والغوص في أعماق تصل إلى متر ونصف، بالإضافة إلى اجتيازهم للفحوصات الطبية واللياقة البدنية.

 

 الأخبار الموصى بها