تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار كتارا وجهة الرياضة و الثقافة

كتارا وجهة الرياضة و الثقافة

تاريخ النشر :
15/02/2017
شهدت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا يوماً استثنائياً بمناسبة الاحتفال باليوم الرياضي للدولة، فقد تحوّلت كتارا إلى مدينة رياضية متكاملة وقبلة للرياضة والنشاط والحركة،

ضمت في أرجائها مختلف أنواع وألوان الرياضة والألعاب الحركية، حيث فتحت مرافقها وكورنيشها وشاطئها لاستقبال الآلاف من الكبار والصغار الذين توافدوا إليها منذ الصباح الباكر، رغم هطول الأمطار، ليزاولوا رياضاتهم المفضلة وينخرطوا في ممارسة ألعابهم المحببة، ويرسموا لوحة مفعمة بالصحة ونابضة بالحيوية.

 

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي: لقد وضعت كتارا على عاتقها الترويج لثقافة ممارسة الرياضة و أهميتها في صحة الانسان النفسية و البدنية و ذلك تماشيا مع رؤية الدولة وسياستها في هذا المجال. و أكد أن كتارا لا تكتفي فقط بمجرد تقديم العروض الرياضية و انما إشراك الجمهور و الحرص على تفاعله لتضمن بذلك استمراره في هذه الممارسة الرياضية كسلوك يومي.

 

      كما شارك سعادة السيد محمد بن عبد الله الرميحي وزير البلدية والبيئة في احتفالية (كتارا) باليوم الرياضي، حيث زار جناح وزارة البلدية والبيئة ، وأعرب عن سعادته بحجم الإقبال الكبير الذي شهده اليوم الرياضي في كتارا ، مشيرا إلى أن الرياضة بدأت تأخذ اهتماما أكبر من قبل مختلف فئات المجتمع لتشمل الكبار والصغار والسيدات ، معبرا عن سروره بما لمسه لدى الجمهور من حماس ورغبة وعزيمة لاغتنام هذا اليوم في ممارسة مختلف أنواع الرياضة.

 

وأشاد الرميحي بما تبذله كتارا من جهود عبر استضافتها لعدد كبير من الفعاليات والأنشطة بمشاركة المؤسسات الحكومية والخاصة والاتحادات الرياضية، مؤكدا أن (كتارا) نجحت، ومن خلال فتحها لمرافقها ومنشأتها أمام الناس ، في تكريس الرياضة كأسلوب ومنهج حياة على مدار العام، وهذا ما يلاحظ في حجم الإقبال والتفاعل الكبير والمشاركة الواسعة.

و قال سعادة السيد محمد بن صالح السادة وزير الطاقة القطري لدى زيارته لموقع أنشطة الوزارة في الحي الثقافي ان الاجواء رائعة معربا عن سعادته بوجود الكثير من العائلات وهو ما يؤكد أهمية اليوم الرياضي في تعزيز ثقافة ممارسة النشاط الرياضي على مدار العام ليكون سلوكا يوميا.

 

من جانب آخر، قال أحمد السيد رئيس اللجنة المنظمة لليوم الرياضي في كتارا  إنّ الاقبال الجماهيري الغفير الذي شهدناه اليوم من مختلف الفئات العمرية رغم تقلبات الطقس يؤكد أن ما يقدمه الحي الثقافي يحظى بثقة كبيرة من الجمهور . مؤكدا أن كتارا حرصت على اليوم الرياضي أن يستمتع به كل الفئات العمرية و الاجتماعية سواء من حيث الرياضات المقدمة أو ن حيث الخدمات المتوفرة بمنا فيه الانشطة التوعوية و التي نعول عليها في نشر ثقافة ممارسة الرياضة كسلوك ومنه حياة.

أما السيد عبد الرحمن التميمي نائب رئيس اللجنة المنظمة لليوم الرياضي في كتارا فوجه شكره الى جميع الجهات المشاركة قائلا انه رغم تقلبات الطقس فإنها لم تلغي أنشطتها و الحمد لله الاقبال الجماهيري غفير و الاجواء رياضية بامتياز.

 

 

تفاعل جماهيري​

وقد شهدت جميع الأنشطة إقبالاً من الزوار بمختلف شرائحهم العمرية، حيث توافد الجمهور على أجنحة العديد من الاتحادات الرياضية من بينها الاتحاد الرياضي العسكري (القوات المسلحة) حيث تميزت عروضه با قبال جمهور غفير تابع بحماسة ما قدمه من حركات رياضية سريعة ومتناسقة ، كما تميز جناحه بمشاركة الأطفال الذين أبرزوا  مهارات الجري بين الإطارات والقفز من على أكياس الرمل والمشاركة في المهارات الرياضية بصورة جماعية مفعمة بالنشاط والحيوية،إضافة إلى الاتحاد القطري لتنس الطاولة و الاتحاد القطري لكرة الطائرة و الاتحاد القطري لكرة اليد والإتحاد القطري للملاكمة والمصارعة والإتحاد القطري لكرة السلة. كما استمتع الجمهور بالدراجات الهوائية التي وفرها الاتحاد القطري للدراجات. و قدمت جامعة قطر عددا من الأنشطة التوعوية بخصوص المنشطات ومضارها.

وتواصلت الأنشطة الممتدة على كامل الواجهة البحرية للحي الثقافي كتارا وصولا إلى الجهة الجنوبية و على امتداد شاطئ كتارا. وقد تابع الجمهور عروضا خاصة للطيران الجوي قدمتها لجنة الرياضات الجوية. بالاضافة الى متابعة أنشطة جمعية أصدقاء الصحة النفسية(وياك).فضلا عن العديد من الالعاب الترفيهية جذبت فئة الاطفال.

 

رياضات و مسابقات

ونظمت كتارا العديد من المسابقات كان من أبرزها مارثون من سبق لبق و المخصص لمن هم فوق ال50 عاما حيث شارك فيه أكثر من 20 شخصا  وسط أجواء حماسية ورياضية مبهجة، حصل الفائز بالمركز الاول على 5آلاف ريال قطري و نال صاحب المركز الثاني 4آلاف ريال قطري أما المركز الثالث ففاز صاحبه ب3آلاف ريال قطري.

و سجل ماراثون كتارا مشاركة140 متسابقا من بينهم 35 قطريا .وكانت الأجواء حماسية لتشجيع المشاركين الذين بدؤوا بالسباحة ومن ثم الجري وصولا إلى التَّل عند النادي الصحي على الواجهة البحرية.

كما نظم الاتحاد القطري للشطرنج منافسات حظيت باقبال جماهيري غفير من مختلف الفئات العمرية بما يدل على أهمية هذه الرياضة الفكرية و انتشارها بين أفراد المجتمع.

أما سوق كتارا فقد كانت له نكهته الخاصة حيث جذب العائلات التي وجدت في مختلف محلاته وما قدمتها من معروضات متنوعة الوجهة المناسبة للترفيه.

خدمات متنوعة للجمهور

و قد وضعت كتارا في الاعتبار الحالة الجوية فحرصت على توفير معاطف بلاستيكية شفافة  وزعتها على الجمهور  بالاضافة الى تقديم عبوات الماء و معاصم اليد للأطفال ومطويات توعوية تحتوي على معلومات صحية. علاوة على تواجد سيارات الاسعاف في أماكن متفرقة من الحي الثقافي. هذا بالاضافة إلى مراكز المعلومات و الخط الساخن 2020 قصد تقديم الخدمات الفورية للجمهور.

و أعرب الزوار بمختلف فئاتهم و جنسياتهم عن إعجابهم بالاجواء الرياضية و الترفيهية التي عودتهم عليها كتارا في اليوم الرياضي.وفي هذا الصدد قال ابو عبد الرحمن نشكر كتارا على حرصها على توفير جميع الخدمات التي سهلت علينا معرفة أماكن الانشطة و مختلف المعلومات التي نستطلع عنها. ومن جانبه قال فيصل سالم إنه في البداية تخوفنا من الاجواء الممطرة لكن حرصنا على القدوم و الاستمتاع و الحمد لله كانت فرصة اجتمع فيها كل افراد العائلة و قضينا وقتا ممتعا.

وكانت (كتارا) قد استعدت للنسخة السادسة لليوم الرياضي بأكثر من (80) فعالية رياضية وصحية وترفيهية متنوعة تناسب مختلف الشرائح والفئات العمرية ، حيث توزعت تلك الفعاليات والأنشطة على كورنيش وشاطىء ومرافق (كتارا)،  وشملت مختلف أنواع الرياضات والألعاب والأنشطة الحركية وتمارين اللياقة البدنية التي أقيمت بالتعاون مع (أكثر من 60) جهة حكومية وخاصة، من بينها (17) نادياً رياضياً، سعياً منها في تعزيز الثقافة الرياضية وتكريسها كأسلوب حياة ، حيث تنوعت هذه الأنشطة الرياضية بين الألعاب البحرية والجوية ، وألعاب القوى، بالإضافة إلى منافسات كرة القدم والسلة وكرة اليد والطائرة الشاطئية وتنس الطاولة، علاوة على المسابقات المثيرة كالألعاب القتالية والملاكمة والدراجات الهوائية والفروسية، والأنشطة المصاحبة التي تقدمها بعض المؤسسات المتخصصة وتتضمن الإرشادات الصحية والفحوصات الطبية المختلفة والتي تُقدم مجاناً للجمهور ./.

 

 الأخبار الموصى بها