تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار مهرجان كتارا للجاز الأوروبي ينطلق الأربعاءالقادم

مهرجان كتارا للجاز الأوروبي ينطلق الأربعاءالقادم

تاريخ النشر :
31/10/2016
تستعد المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا يوم 2 نوفمبر  القادم لإطلاق النسخة الثالثة من مهرجان كتارا للجاز الأوروبيK والذي تنظمه بالتعاون مع عدد من السفارات

وهي  النمسا وبلغاريا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا والبرتغال وأسبانيا وسويسرا في الدوحة. وسيقام المهرجان خلف مبنى 5 في كتارا .

وستشهد ليالي المهرجان أداء عازفي الجاز من كل بلد مشارك، حيث تشارك يوم الأربعاء 2 نوفمبر  فرقة إيزا من فرنسا،يعقبها أداء فرقة الدائرة الذهبية الرباعية من إيطاليا.   وسيكون  جمهور كتارا  يوم 3 نوفمبر على موعد  مع  فرقة الثلاثي ماريو لاجنها  من البرتغال، أما يوم 4 نوفمبر فيستمع الحضور بعزف  فرقة ثري فل من المانيا .و فرقة يلدز إبراهيموفا الرباعية من بلغاريا.

ويتواصل المهرجان ليقدم في 5 نوفمبر فرقة راديو بيسكيرا  من اسبانيا،  تعقبها فرقة نامبي بامبي بوي من النمسا.  أما فرقة الرباعي سيمون يرش من سويسرا.  فستقدم عروضها في 6 نوفمبر ، ليكون العرض الختامي يوم 7 نوفمبر من تقديم فرقة الفرقة الرباعية أتوم سلسلة من بولندا.

هذا بالإضافة إلىى وجود العديد من ورش العمل والتي ستقام في  أكاديمية قطر للموسيقى مع طلاب الموسيقى في قطر، وذلك في 10 صباحًا في مبنى الأكاديمية في كتارا.

ويشار إلى أن النسخة الثالثة لمهرجان كتارا للجاز الأوروبي لهذا العام تنطلق بالتعاون من المؤسسة العامة للحي الثقافي-كتارا مع عشر سفارات وبدعم من الخطوط الجوية القطرية "الناقل الرسمي" للمهرجان، وأكاديمية قطر للموسيقى، و "فناك" (الدرويش القابضة).

وتأتي هذه الفعالية ضمن رسالة كتارا الساعية إلى الانفتاح على مختلف الثقافات والفنون من خلال تنويع فعالياتها وأنشطتها، بما يتلاءم مع مختلف الأذواق، كما أنه سيكون فرصة رائعة يتعرف من خلالها الجمهور على موسيقى الجاز، وهي الموسيقى التي تستقطب جمهور واسع حول العالم، ذلك منذ  ظهورها في أوائل القرن العشرين.

وقد حظيت النسخة الثانية من مهرجان كتارا للجاز الأوروبي بحضور غفير  حيث اكتشف جمهور الحي الثقافي ألوان متنوعة من اللحن والنغم والموسيقى المتجددة والمتطورة لموسيقى الجاز الأوروبية ، امتزج فيها جمال الغرب بسحر الشرق، كما عرفوا من خلالها أن للموسيقى صوت إنساني فريد، ولغة عالمية واحدة، مهما تعددت اللغات والثقافات، واختلفت الشعوب والأمم.

 

​ 


 

 الأخبار الموصى بها