تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

Skip Navigation Linksالرئيسية عن كتارا الأخبار كتارا تواصل رحلتها الموسيقية وتطلق مهرجان العود الخميس المقبل

كتارا تواصل رحلتها الموسيقية وتطلق مهرجان العود الخميس المقبل

تاريخ النشر :
01/04/2018
للعام الثاني على التوالي، تنظم المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا ، مهرجان كتارا الثاني لآلة العود، تحت شعار " الفارابي المعلم الثاني". وذلك في الفترة الممتدة من 5وحتى 8 إبريل 2018.

ويتضمن المهرجان عددا من الفعاليات و الأنشطة منها أمسيات موسيقية يومية ستحتضنها دار الأوبرا(مبنى16) على الساعة 8 مساءً، وعزف يومي للفرقة الأندونيسية على مسرح الفارابي مقابل المسرح المكشوف من الساعة 4وحتى6 مساءً،، بالإضافة إلى عدد من المحاضرات ومعرض عن الأعواد التاريخية في المبنى 19، علاوة على تواجد محلات صناع العود بشكل يومي من 9 صباحًا. كما سيتم تكريم الفنانين القطريين عنبر مبارك وحسن علي.

وتشهد  النسخة الثانية لمهرجان كتارا لآلة العود، مشاركة  مايزيد  عن80 شخصًا مابين عازفين منفردين وفرق وصانعي عود، من 17 دولة وهي: سلطنة عمان، تركيا، أندونيسيا، ماليزيا، تونس، العراق، الكويت، إيران، أذربيجان، اسبانيا، ارمينيا، اليونان، المغرب ،سوريا ،مصر واليابان بالإضافة إلى قطر.

 

وفي هذا السياق قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا:

نواصل الاحتفاء بالألة الشرقية الأصيلة ، فآلة العود و ما تحمله من عمق و صدق لدى الشرق و الغرب هي محط اهتمامنا من خلال مهرجان كتارا الثاني لآلة العود، مؤكدًا أن  النجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى من المهرجان شجّع على استكمال المسيرة وإطلاق النسخة الثانية التي تم  اختيار  " الفارابي المعلم الثاني" شعارًا لها.

 

وأوضح قائلاً:  نؤمن أننا نقوم بدور حقيقي وفاعل في تقريب الثقافات ومدّ جسور التواصل بين الشعوب عبر مختلف فعالياتنا. ودعا الدكتور السليطي زوار كتارا إلى مواكبة فعاليات المهرجان والاستمتاع بالأمسيات الموسيقية اليومية بالإضافة إلى بقية أنشطته طيلة أيامه الأربعة.

 

وللإشارة فإنّ المهرجان يحتفل هذا العام بأبي نصر الفارابي، الفيلسوف المسلم الذي كانت له اسهامات موسيقية خلّدها التاريخ، حيث يعتبر  الفارابي حلقة وصل بين الثقافات المختلفة في جميع أنحاء العالم  العربي والإسلامي ، وله إسهمات مهمة في الثقافة والفلسفة والموسيقى. وقد ترجمت أعماله ولعبت دورا هاما في ايصال فكر العرب والمسلمين إلى الأوروبيين.

 

وكانت النسخة الأولى من المهرجان قد انطلقت العام الماضي تحت شعار " الوتر الخامس – زرياب"،(الموسيقار الذي كان صاحب الفضل في إضافة الوتر الخامس لآلة العود)، و سجلت مشاركة حوالي  ال 14 عازفاً عالمياً  متخصصاً  في العود  ومن  مدارس  مختلفة  في  الأداء، بالإضافة  إلى أربع فرق موسيقية  عالمية من فرنسا وصربيا وكوسوفو ،   علاوة على مشاركة عدد كبير من أمهر صناع آلة العود الذين كانوا موجودين في أركان خاصة  بكل واحد منهم،  قدموا فيها نماذج للالات التي صنعوها و معلومات ثرية للمهتمين بآلة العود وكان فرصة للالتقاء و الاستفادة من المشاركين من مختلف الدول.

 

وقد تمثلت المشاركة القطرية في النسخة الأولى من المهرجان عبر الحضور الفني للعازف الموسيقي القطري الكبير عبد العزيز الهيدوس،عضو المعهد العربي للفنون الموسيقية، بالإضافة إلى مشاركة الشاب القطري الموهوب محمد السليطي  إلى جانب النجوم العرب والعالميين المشاركين في المهرجان./.

 

 

 الأخبار الموصى بها